القائمة الرئيسية

الصفحات

حكم الاقتراض من البنك ..هل القرض الحسن حلال ام حرام؟

 حكم الاقتراض من البنك ..هل القرض الحسن حلال ام حرام؟

هل القرض حلال ام حرام؟

بسم الله الرحمن الرحيم 

هناك اسئلة تشغل الكثير من الناس خاصة المصريين بعد رفع سعر الفائدة في البنوك ومن اهم هذة الاسئلة .

هل كل القروض حرام؟

هل قروض تمويل المشروعات حرام؟

هل القرض الحسن حلال ام حرام؟

هل القروض حرام دار الافتاء؟

متى يكون القرض ربا؟

متى يكون القرض حلال

هل اخذ قرض من البنك بشراء سياره حرام؟

هل القرض حرام دار الإفتاء المصرية

هل القرض حرام الشعراوي

متى يكون القرض حلال

هل القرض حرام للمضطر

هل القرض حرام إسلام ويب

هل القرض حرام لسداد الدين

حكم الدين في القروض

هل قرض الشقة حرام

سنعرض لكم في موقع أخبارك اونلاين حكم الاقتراض من البنك

سؤال: إذا احتاج الرجل إلى مال فهل يلزمه مال؟ بالنسبة للأدوات المنزلية أو دفع إيجار المنزل أو ما في حكمه ولم يجد من يقرضه أو يقترض منه ، فهل يجوز له الاقتراض من البنك؟

الجواب: إذا كان الاقتراض من البنك بطريقة مشروعة ؛ إذا اقترض بها بغير زيادة ، أو اشترى منه سلعة لمدة معينة ، ولو زادت على سعرها الحالي ، فلا حرج في ذلك.

أما إذا اقترض منه الربا فلا يجوز؛ لأن الله سبحانه حرم الربا في كتابه العظيم، وسنة رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام وورد فيه من الوعيد ما لم يرد في أكل الميتة ونحوها، قال الله سبحانه: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [البقرة:275]، قال أهل التفسير: معنى ذلك أنه يقوم من قبره يوم القيامة كالمجنون. ثم قال الله سبحانه بعد ذلك: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ۝ يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ [البقرة:275-276].

 وصح عن رسول الله ﷺ أنه: لعن آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه، وقال: هم سواء[1]. رواه مسلم في صحيحه.

حكم القروض التي تؤخذ من البنوك

السؤال

ما حكم قروض البنوك ما هى حالات الحلال وحالات الحرام فيها؟ ووضع نقود فى دفتر التوفير فى البنوك حلال أم حرام مع الاستعداد بصرف الأرباح والتبرع بها فى أعمال خيرية دون إضافتها إلى المبلغ الذي فى الدفتر ؟


الجواب 

القروض من البنوك ومن غيرها تكون حلالاً إذا كانت على الوجه الشرعي ، وتكون حراماً إذا كانت على غير ذلك الوجه الشرعي .

والقرض المشروع هو الذي يعطيه المقرض للمقترض إرفاقاً به من غير أن يجر ذلك له منفعة دنيوية ، أو أن يشترط المقرض على المقترض زيادة على ما أقرضه ، فإن اشترط منفعة أو زيادة كان ذلك من الربا المحرم .

إذا أخذت قرض من البنك يكون لدينا حالتين.

إما أن تكون إنسان مضطر لأخذ هذا القرض مثلاً حدوث مصيبة أو عملية يمكن أن تسبب الموت لا تجد منزل للسكن ولا تجد منزل للإيجار. في هذه الحالة القرض يجوز والضرورة يعذر معها المكلف ويسقط معها الإثم إن شاء الله تعالى.

اذا اقترضت من البنك بدون داع مثلا انا املك شقة واريد امتلاك شقة ثانية او سيارة جديدة او تغيير اثاث المنزل.  لا توجد ضرورة ملحة لأخذ القرض ، وهذا إثم ومحروم ولا يجوز ؛ لأن هذا الربا ، ونهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم. لعن كاتب الربا وآكله وشاهديه وجميعهم متساوون.

حكم القرض مقابل سلعة

هناك ما يسمى قرض ويختلف عن القروض الشخصية.

مثلاً ذهبت لشراء شقة أو سيارة، فأذهب للبنك أو شركة وسيطة أو لممول، ويقوم بدراسة جدوى أو يسألك عن القدرة المالية للسداد الشهري.

يدفع هو المال لصاحب السلعة التي نشتريها أي البائع ويشتري السلعة وبعدها يقسط ثمن السلعة على أقساط.

هذا يعتبر بيع تقسيط وهو ليس ربا ولا فيه حرام.

إذا تم تقسيط المال بفائدة، فالفائدة في الربا.

تعليقات